تفاصيل التدوينة

لماذا يفضل المخترقون مواقع التواصل الاجتماعي؟

بواسطة | شوال 12, 1441 | Jun 04, 2020

سيطرة شبكات التواصل الاجتماعية

في الآونة الأخيرة، سيطرت شبكات التواصل الاجتماعية على عالم الانترنت نظراً لأنها تمكن الأشخاص من التواصل مع بعضهم البعض وإنشاء أو مشاركة المعلومات عبر الإنترنت بكل سهولة. ويقوم مستخدمو الشبكات الاجتماعية عادة بنشر مجموعة متنوعة من المعلومات على صفحاتهم الشخصية، حيث يمكن استغلال هذه المعلومات من قِبل المهاجمين لأهداف ضارة وتؤدي إلى انتهاك خصوصية المستخدم. كما تهدد مواقع التواصل الاجتماعي أمن المنظمات حيث يمكن أن يستخدمها المهاجمون كوسيلة لنشر المحتويات الخبيثة.

هدف سهل للمخترقين

اليوم تجذب مواقع التواصل الاجتماعي ملايين المستخدمين وتوفر بيئة خصبة لمشاركة المعلومات التي تتعلق بالأفراد والمنظمات. ويُفضِّل المخترقون استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لبدء هجماتهم لسببين رئيسيين:

  1.  لأنها أسرع بكثير في انتشار التهديدات بين المستخدمين بسبب شهرتها عالمياَ وكثرة استخدامها.
  2.  طبيعة الشبكات الاجتماعية تجعل المستخدم يشعر بأنه محاط بالأصدقاء، لذا فهو يميل إلى الثقة أكثر من اللازم.

مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي

تتعرض مواقع التواصل الاجتماعي لمخاطر هائلة على الأفراد و المنظمات أبرزها:

  • تعرضها للبرمجيات الخبيثة:

تقوم البرمجيات الخبيثة بجمع المعلومات أو إلحاق الضرر بأنظمة الكمبيوتر، حيث يتم تضمين بعضها في عناوين ويب مختصرة ونشرها على صفحات التواصل الاجتماعي مرفق كموجز أخبار أو روابط مدونات وغيرها، عندما ينقر المستخدم على هذه الروابط، يتم تثبيت البرنامج الخبيث تلقائياً.

  • هجمات الهندسة الاجتماعية:

يعتمد المخترقون على ما يشاركه المستخدمون من معلومات على صفحاتهم في الشبكات الاجتماعية، حيث يحاولون جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الضحية المستهدفة. ,يتم استخدام تطبيقات خارجية ضارة أو اختبارات وهمية تجذب انتباه المستخدمين للحصول على معلومات قيمة عنهم.

الاستخدام الآمن لمواقع التواصل الاجتماعي

كثير من الناس لا يحذرون عند استخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي، فيشاركون معلومات قد تكون حساسة مع أشخاص لا يعرفونهم جيداً أو لا يعرفونهم أبداً. يتفاجأ بعضهم عندما يعلمون أن مجرمي الإنترنت يحاولون معرفة كلمات المرور أو إنشاء بطاقات ائتمان احتيالية بناءً على المعلومات الشخصية التي يعثرون عليها عبر الإنترنت.

إليك بعض الإرشادات لتجنب هذه المخاطر:

  • الحد من كمية المعلومات الشخصية التي تنشرها عن نفسك في الشبكات الاجتماعية.
  • تجنب نشر معلومات متعلقة بالعمل بحيث تزيد من خطر هجمات التصيد الإلكتروني.
  • كن انتقائياً وحذراً عند قبول الصداقات، فلا تقبل أي أحد قبل التفحص جيداً.
  • جهز إعدادات الخصوصية بحيث تحدد الأشخاص الذين يمكنهم رؤية ملف تعريفك الشخصي والوصول إليه.
  • تأتي البرمجيات الخبيثة متنكرة كبرامج مغرية عادة ما تجذب المستخدم، تحقق من مصدر الأخبار, والروابط، وكذلك مقاطع الفيديو قبل النقر عليها.
  • تجنب الوصول إلى حسابك بمواقع التواصل الاجتماعي من خلال رابط يتم إرساله عبر البريد الإلكتروني، قد تكون رسالة احتيالية للتصيد الإلكتروني. بدلا من ذلك، قم بتسجيل الدخول إلى حسابك من الموقع الأصلي.

 

وأخيراً، تذكر أن كل ما تنشره في صفحاتك الاجتماعية قد يكون دائم وغير قابل للحذف النهائي، حتى بعد إغلاق حسابك.


حول المؤلف

إدارة التواصل المؤسسي بالتعاونية

هي إدارة تابعة لقطاع التسويق بشركة التعاونية للتأمين، ومسؤولة عن إعداد المحتوي التسويقي والإعلامي، ونشره عبر وسائل الاتصال المختلفة وحسابات التعاونية على وسائل التواصل الاجتماعي والنوافذ الرقمية التابعة للشركة داخلياً وخارجياً.

اترك تعليقا

Top