تفاصيل التدوينة

الزهايمر.. أكثر الأمراض التي تصيب كبار السن

بواسطة | صفر 07, 1443 | Sep 14, 2021

في عام 1906م اكتشف الطبيب الألماني ألويس ألزهايمر "مرض ألزهايمر" الذي يُعد أحد أكثر الأمراض التي تصيب كبار السن والتي تؤثر على أجزاء الدماغ التي تتحكم في الذاكرة واللغة، مما يؤدي إلى فقدان القدرة على إجراء محادثة بسيطة، أو التفاعل مع الأحداث المحيطة به!

ولفهم المراحل التي يمر بها المريض وطبيعة سلوكه في كل مرحلة، وبالتالي تلبية احتياجاته بشكل أمثل، سنلقي الضوء في البداية على مراحل المرض:

 

المرحلة المبكرة: (الأعراض غير واضحة)

      صعوبة اختيار الكلمة المناسبة، أو الاسم أثناء الكلام.

      صعوبة حفظ أسماء الأشخاص الجدد.

     ​صعوبة أداء المهام الاجتماعية والمهنية.

      نسيان ما قرأه قبل فترة قصيرة.         

      ضياع الأغراض الثمينة، ووضعها في غير أماكنها المناسبة.

      صعوبة التخطيط والتنظيم.

المرحلة المتوسطة: (تبدأ الأعراض بالوضوح)

      صعوبة تذكر الأحداث المهمة والتاريخ الشخصي.

      تقلبات المزاج والميل إلى العزلة.

      صعوبة تذكر عنوان المنزل، أو رقم الهاتف الشخصي، أو الجامعة التي تخرج منها.

      الارتباك بخصوص التاريخ، يوم الأسبوع، الموسم أو المكان.

      الحاجة إلى المساعدة في اختيار الثياب المناسبة.

      البعض يواجه صعوبة في التحكم بعمليات الإخراج.

      تغير نظام النوم.

      تغيرات في الشخصية، مثل: الشك المَرَضي، وتكرار بعض التصرفات (مثل هز اليدين أو تمزيق المناديل).

المرحلة المتأخرة:

      الحاجة إلى العناية والمراقبة طوال الوقت.

      ضعف الوعي بالأمور التي تحدث حوله.

      مواجهة مشاكل في القدرات الجسدية، مثل: المشي والجلوس إلى أن يصل إلى صعوبة البلع.

      صعوبة التواصل مع الآخرين.

      يكون عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، مثل: التهاب الرئة.

 

كيف يمكننا رعاية مرضى الزهايمر؟

في النظافة الشخصية:

قد ينسى المريض أن يغتسل، وقد يفقد مع مرور الوقت القدرة على إدراك الحاجة إلى ذلك، تستطيع مساعدته عبر الخطوات التالية:

ü     اعرض عليه الذهاب للاغتسال في الأوقات التي تراها ملائمة، ولا تتوقع منه معرفة هذه الأوقات بشكل تلقائي.

ü     جهزه للاغتسال بسرد ما سيتم عمله، خصوصاً إذا كان في مرحلة متقدمة من المرض.

   لا تجبره إذا رفض الاستحمام، ولكن كرر العرض بعد فترة بسيطة.

   خلال الاستحمام، دعه يعتمد على نفسه لأكبر قدر ممكن، ويمكنك مساعدته إذا دعت الحاجة.

   احرص على ستر ما تستطيع من أجزاء الجسد حتى تتفادى الرفض أو المقاومة الناتجة عن الشعور بالحرج.

   احرص على سلامة المريض خلال الاستحمام، بتوفير ما يقلل احتمال الانزلاق، مثل وضع فرش مانع للانزلاق في أرض الحوض، أو حتى مقعد للجلوس خلال الاستحمام.

   قد يفضل مريض الزهايمر شخصاً محدداً لمساعدته على الاغتسال ولا بأس بذلك حتى لو لم يكن السبب واضحاً أو مفهوماً.

عند تناول الطعام:

تشمل هذه الصعوبات كثرة تناول الطعام أو العكس، أو صعوبة استعمال أدوات الطعام، أو صعوبة بلع الطعام الصلب، ولذلك يمكنك اتخاذ الخطوات التالية لمساعدته على تناول الطعام:

   ضع الطعام المفضل له في مكان واضح وذكره بأنه متاح.

   ركز على الطعام الذي يُقدم على شكل قطع مثل الفطائر، بدلاً من الطعام الذي يتطلب أدوات مختلفة لتناوله.

   قدم الطعام المهروس أو السائل، مثل الشوربة إذا كان المريض يعاني من صعوبة البلع لأي سبب، وهو ما يستدعي الاستشارة الطبية.

   تجنب الطعام الذي قد يؤذي الجهاز الهضمي، مثل الطعام الذي يحتوي على بهارات بكثرة.

   تجنب الطعام الساخن، إذا كان المريض قد فقد القدرة على التعرف عليه تفادياً لحصول حروق في الفم أو الحلق.

   احرص على أن يتناول المريض كمية كافية من السوائل يومياً، وليس مع الطعام فقط حتى لا يصاب بالجفاف وخصوصاً في الجو الحار.

 

 

أثناء السلوكيات غير اللائقة:

قد يقوم المريض بسلوكيات غير مقبولة اجتماعياً، مثل الضحك بصوت عالي، قد يشمل هذا السلوك التجرد من الملابس علناً، وعند حدوث ذلك على من يتولى رعايته فعل الخطوات التالية:

   عدم المبالغة في ردة الفعل إثر هذا السلوك، وتذكر أن مايدعوه لفعل ذلك سببه "المرض".

   محاولة صرف انتباهه لنشاط آخر.

   قد يكون من المناسب توضيح أن المريض لا يعي معنى ما فعله.

   استعمال ملابس يصعب خلعها دون مساعدة، إذا كان التجرد من الملابس أمام الآخرين أمراً متكرراً.

ما المفاهيم الخاطئة حول مرض الزهايمر؟

 

المفاهيم الخاطئة

الحقيقة

فقدان الذاكرة (النسيان) عرض طبيعي مرتبط بالشيخوخة.

النسيان صفة طبيعية في الإنسان فمن الطبيعي أن ينسى الأشخاص بعض الأمور المتعلقة بجوانب الحياة، ولكنه سرعان ما يتذكرها، ولكن تزداد حدة النسيان عند مريض الزهايمر نتيجة حدوث خلل في خلايا الدماغ، مما يؤدي بالشخص إلى نسيان أسماء الأشخاص المقربين منه والأحداث والأمور الروتينية اليومية.


مرض الزهايمر يصيب كبار السن فقط.

مرض الزهايمر لا يصيب كبار السن فقط، ففي بعض الحالات قد يصاب الأشخاص في سن الثلاثين، أو الأربعين أو الخمسين بمرض الزهايمر، ويسمى مرض الزهايمر المبكر.


مرض الزهايمر ليس مميتًا.

مرض الزهايمر ليس مميتاً بحد ذاته، لكنه من الأمراض المؤدية إلى الوفاة.


أخذ لقاح الأنفلونزا يزيد من احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر.

لقاح الأنفلونزا ليس بعامل خطورة للإصابة بالزهايمر وليس هناك علاقة بينهما.


 

المراجع:

https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/EducationalContent/Health-of-Older-Persons/Pages/001.aspx

https://alz.org.sa/?page_id=2225

https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/EducationalContent/Health-of-Older-Persons/Pages/001.aspx


حول المؤلف

Top