تفاصيل التدوينة

700 مليون شخص قد يُصاب بهذا المرض في عام 2045م!

بواسطة | ربيع الثاني 03, 1443 | Nov 08, 2021

World Diabetes Day - blog-AR 

 

ماهو هذا المرض؟

 مرض السكري ويُعرّف بأنه مجموعة من الأعراض التي تؤثر على كيفية استغلال الجسم لسكر الدم (الغلوكوز). حيث يعد الغلوكوز أمراً أساسياً لصحة الجسم؛ لكونه مصدر طاقة مهم للخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة، ومصدر الطاقة الرئيسي للدماغ.

بحسب الأبحاث الطبية، يختلف السبب الأساسي لمرض السكري بحسب اختلاف درجته ونوعه. وتشمل حالات السكري القابلة للعلاج حالتَي مقدمات السكري والسكري الحملي. تحدث مقدمات مرض السكري عندما يكون مستوى السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكنه ليس مرتفعًا بما يكفي لتصنيفه بأنه داء سكري. وغالبًا ما تكون مقدمات السكري نذير للإصابة بالسكري ما لم يتم اتخاذ التدابير المناسبة لمنع تفاقمها. أما السكري الحملي فيحدث أثناء الحمل ولكن المصابات به قد يُشفين بعد الولادة.

ومع أن العديد من الأشخاص قادرون على التعايش بشكل طبيعي مع مرض السكري، إلا أن إحصاءات منظمة الصحة العالمية تشير إلى ارتفاع عدد المصابين بالسكري من 108 مليون شخص في عام 1980م إلى 422 مليون شخص في عام 2014م، مع احتمالية وصول عدد الأشخاص البالغين المصابين به إلى نحو 700 مليون شخص في عام 2045م!

 ومع خطورة هذا الأمر، يتم الإحتفال باليوم العالمي لمرض السكري في 14 من شهر نوفمبر كل عام؛ من أجل رفع الوعي بشأن التهديد الصحي المتصاعد الذي يشكله مرض السكري.

 

ما أهمية السكر في جسم الإنسان؟

يشكل السكر عنصرًا أساسيًّا لطاقة جسم الإنسان، ويتواجد بصور متعددة في معظم ما نتناوله من المواد الغذائية. ويتم إدخال السكر إلى  خلايا الجسم ليتمكن من الاستفادة منها عبر هرمون الأنسولين، حيث تقوم الخلايا بحرق هذا السكر لإنتاج الطاقة، وعلى الرغم من وجود مصادر أخرى للطاقة، مثل: حرق الدهون، أو البروتينات لكن يبقى السكر هو المصدر الأهم لأنه سهل وسريع الاحتراق.

 

ما أنواع داء السكري؟

السكري من النوع الأول:
هو نقص إفراز الأنسولين أو عدم إفرازه نهائيًا بسبب تلف في خلايا بيتا في البنكرياس مما يجعل المريض بحاجة للحصول على أنسولين من مصدر خارجي مدى الحياة.
- أسبابه: السبب الدقيق في الإصابة بالنوع الأول من داء السكري غير معروف. والمعروف هو أن الجهاز المناعي الذي يحارب عادة البكتيريا الضارة والفيروسات يهاجم خلايا إنتاج الأنسولين في البنكرياس ويدمرها. وهذا يجعل الجسم لا يفرز الأنسولين أو يفرز نسبة بسيطة منه. وبدلاً من الانتقال إلى الخلايا، يتراكم السكر في مجرى الدم.

السكري من النوع الثاني:

هو مقاومة الجسم لتأثير الأنسولين، أو أن خلايا بيتا لا تنتج ما يكفي منه.
أسبابه: في النوع 2 من داء السكري، تُصبِح الخلايا مقاوِمة لفعل الأنسولين، ويكون البنكرياس غير قادر على إنتاج القدر الكافي من الأنسولين للتغلُّب على هذه المقاومة. وبدلًا من انتقال السكر إلى الخلايا التي تحتاجه للحصول على الطاقة، يتراكم السكر في مجرى الدم.

سكري الحمل:
- هو أي تغير في نسبة السكر بالدم وتم تشخيصه لأول مرة أثناء الحمل، سواء استمر إلى ما بعد الولادة أم لم يستمر.
- أسبابه: أثناء الحمل تفرز المشيمة هرمونات للحفاظ على حملك. تجعل هذه الهرمونات خلاياك أكثر مقاومة للأنسولين.

عادة، يفرز البنكرياس المزيد من الأنسولين للتغلب على هذه المقاومة. لكن البنكرياس قد لا يستطيع مواكبة الظروف في بعض الأحيان. حين يحدث هذا، يدخل القليل من الغلوكوز إلى خلاياك ويتبقى الكثير في دمك، مما يؤدي إلى سكر الحمل.

 

ما أعراض داء السكري؟

تختلف أعراض مرض السكري اعتمادًا على مقدار ارتفاع سكر الدم. فقد لا تظهر الأعراض على بعض الأشخاص، خاصةً المصابين بمقدمات داء السكري أو داء السكري من النوع الثاني. في داء السكري من النوع الأول، تميل الأعراض إلى الظهور بسرعة وتكون أكثر حدة.

فيما يلي بعض مؤشرات داء السكري من النوع الأول والنوع الثاني وأعراضهم:

  • العطش الشديد
  • كثرة التبوُّل
  • الشعور بالجوع الشديد
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • الإرهاق
  • سهولة الاستثارة
  • تَغَيُّم الرؤية
  • القروح والجروح بطيئة الشفاء
  • الالتهابات المتكررة، مثل الالتهابات الجلدية أو الالتهابات المهبلية
  • اضطرابات معويه

     

     

    ماهي العوامل التي تزيد من الإصابة بمرض السكري؟

    لا يفهم الباحثون السبب الكامن وراء إصابة بعض الأشخاص بمرحلة ما قبل السكري وداء السكري من النوع الثاني وعدم إصابة آخرين به. ومع ذلك، فمن الواضح وجود بعض العوامل التي تَزيد من خطر الإصابة به، وهي:

  • الوزن: كلما زادت الدهون بأنسجتك، زادت مقاومة خلاياك للأنسولين.
  • قلة النشاط (الخمول): كلما قل نشاطك، زادت المخاطر لديك. يُساعدك النشاط البدني في السيطرة على وزنك، حيث يَستفيد من الغلوكوز على هيئة طاقة ويَجعل خلاياك أكثر حساسية للأنسولين.

    ويمكنك استخدام برنامج التعاونية فيتالتي الذي سيساعدك من التخلص من الخمول وتبني نمط حياة صحي وأكثر نشاطًا. 

    https://www.tawuniya.com.sa/tawuniyavitality

     

  • التاريخ العائلي المرضي: تزيد أخطار لإصابة لديك إذا كان أحد والديك أو أشقائك مصابًا بداء السكري من النوع الثاني.
  • التدخين: يؤثر سلبًا على تنظيم مستوى السكر بالدم ويجعله صعبًا.

    متى يجب زيارة الطبيب؟

    عند الشك في أنك أو طفلك قد تصابون بالسكري. اتصل بطبيبك، إذا ما لاحظت أيا من الأعراض المحتملة للسكري. كلما  شخصت الحالة مبكرًا، كان بدء العلاج أسرع.

  •  تعرّف على الأدلة الإرشادية الوطنية من مجلس الصحي السعودي للمارسة السريرية لداء السكري:

  • Infographic 

  • حقائق وأرقام عن مرض السكري:

  • تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة السابعة عالميا من حيث عدد المصابين بمرض السكري.
  • معدل انتشار المرض في المملكة حالياً بلغ 27.3 في المئة، أي مصاب واحد لكل ستة أشخاص.
  • عدد المراجعين والمراجعات السعوديين لعيادات السكري بلغ 578096 مراجعاً ومراجعة.
  • عدد الذكور المراجعين لعيادات السكري بلغ 278299.
  • عدد الإناث المراجعين لعيادات السكري بلغ و299297.
  • بلغ عدد غير السعوديين المراجعين لعيادات السكري 39114.
  • عدد المراجعين والمراجعات لعيادات السكري في المستشفيات كافة التابعة لوزارة الصحة تفوقت نسبة النساء المراجعات للعيادات على نسبة الذكور بـ 50.8 في المئة.
  • 463 مليون بالغ (1 من 11) كانوا متعايشين مع مرض السكري عام 2019.
  • من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص المصابين بداء السكري إلى 578 مليون بحلول عام 2030.
  • 1 من كل بالغين مصابين بالسكري لا يتم تشخيصهم (232 مليون شخص).
  • 1 من كل 5 مرضى بالسكري (136 مليون شخص) فوق 65 سنة.

 

 

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/diabetes/symptoms-causes/syc-20371444

https://www.webteb.com/articles/%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%AC%D8%A6_24075

https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/HealthDay/2020/Pages/HealthDay-2020-11-14.aspx

حول المؤلف

اترك تعليقا

Top