تفاصيل التدوينة

نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة التحديات والحلول

بواسطة | ربيع الثاني 22, 1443 | Nov 27, 2021


نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطةblog -03

 ما هي التحديات التي تواجه قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

على الرغم من النتائج البارزة التي يحققها قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في العالم، إلا أنها ما تزال تواجه تحديات كبيرة حددها مسح البنك الدولي، أبرزها:

• صعوبة الحصول على التمويل والضمانات.

• عدم توفر مناخ أعمال وقوانين وتشريعات ملائمة.

• تواضع البنية التحتية والمصرفية.

• نقص المعلومات وضعف الخبرات في مجال إدارة المشاريع.

• عدم انتشار ثقافة المبادرة والابتكار.

• استهداف الأسواق المحلية فقط وعدم القدرة على المنافسة إقليمياً.

ومع ذلك، تبقى صعوبة توفير التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة هو التحدي الرئيسي لهذا القطاع، إذ ما يزال النفاذ إلى الخدمات المصرفية والمالية والتمويل أحد الأمور التي تعقّد من صعوبة نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة خصوصاً في البلدان النامية. مما يؤدي إلى اعتماد أصحاب هذه المنشآت بشكل أكبر على المصادر الداخلية لتمويل رأس المال واحتياجاتهم الاستثمارية، نظراً لعدم التمكن من الاقتراض من المؤسسات التمويلية، مما يرفع من نسبة المخاطر لديهم، ويفقدهم القدرة على تطوير أعمالهم بسبب حاجتهم لتوفير السيولة المطلوبة لسير أعمالهم.

ما هي صعوبات عمليات التمويل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

وبالعودة إلى مسوحات البنك الدولي، فقد حدد الخبراء أبرز المعوقات التي تواجه عمليات التمويل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة:

• مدة القرض غير كافية.

• فائدة القرض مرتفعة.

• التشدد في طلب الضمانات.

• عدم توفر فترة سماح كافية.

• مبلغ القرض غير كافٍ.

ما هي فوائد التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

يعد توفّر رأس المال أحد الركائز التي تساعد في تأسيس الأعمال الواقعة ضمن نطاق المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وفي حال عدم توفره، يصبح خيار التمويل سواء كان عبر البنوك أو شركات التمويل، أحد السبل التي تساعد في بدء النشاط أو استمراره. لذلك يمكن القول بأن فوائد وجود تمويل متاح للمنشآت الصغيرة والمتوسطة تكمن في:

• يساعد في إنجاز مشاريع معطلة وإنشاء أخرى جديدة، والتي بدورها تساهم في دوران العجلة الاقتصادية.

• يساهم في تحقيق أهداف المنشآت الصغيرة والمتوسطة المؤسسة من أجل اقتناء أو استبدال المعدات. 

• يوفر السيولة للمنشآت ويحميها من خطر الإفلاس والتصفية.

• يعزز من الشمول المالي عبر ربط المنشآت بالمؤسسات المالية.

الخلاصة أن هنالك حاجة ملحّة لتفعيل مبادرات المؤسسات التمويلية في مجال تمويل قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتقديم المساعدات الفنية وبناء القدرات ودعم المؤسسات المساندة لهذا القطاع، على أن يتم تنسيق جهود كل الأطراف المعنية بشكل ملائم.

ما هي الحلول المبتكرة التي توفرها التعاونية لمواجهة إشكاليات التمويل لهذا القطاع؟

لتعزيز استدامة قوائم الدخل المالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، إضافةً إلى تحفيز شمول المجتمع بخدمات التأمين الصح، .فقد أبرمت شركة التعاونية للتأمين اتفاقية مع شركة النايفات للتمويل، من أجل توفير حلول تمويلية مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الراغبة في الحصول على أفضل تغطية صحية لمنسوبيها وأفراد عائلاتهم، ومتوافقة مع متطلبات مجلس الضمان الصحي. 

لمعرفة المزيد عن هذا البرنامج، فضلاً زيارة الرابط أدناه:
https://www.tawuniya.com.sa/corporate/products/sme/360-health-insurance 

المصادر:

https://www.monshaat.gov.sa/sites/default/files/release_migrate_10.pdf

https://www.worldbank.org/en/topic/smefinance


حول المؤلف

اترك تعليقا

Top